تونس الخضراء

أهلا و سهلا بزائرنا الكريم
من فضلك سجل اسمك في المنتدى قبل أن تدخل
شكرا














و لو أننا نزّلنا إليهم الملائكة و كلمهم الموتى و حشرنا ..

اذهب الى الأسفل

و لو أننا نزّلنا إليهم الملائكة و كلمهم الموتى و حشرنا ..

مُساهمة من طرف أمين في الأربعاء سبتمبر 08, 2010 12:43 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين


قال الله تعالى : { و لو أننا نزّلنا إليهم الملائكة و كلّمهم الموتى و حشرنا عليهم كلَّ شىء قُبُلا ما كانوا
ليؤمنوا إلاّ أن يشاء الله و لكنَ أكثرهم يجهلون } ( سورة الأنعام / آية 111 ) .


دلّت الآية أن الله تعالى هو الذي يهدي من يشاء و يضلُّ من يشاء .
و عمر بن الخطاب رضي الله عنه كان بالجابية فقام خطيبًا فحمد الله و أثنى عليه ثم قال : ( من يهد الله فلا مضلّ و من
يُضلل فلا هادي له ) و كان عنده كافر من كفار العجم من أهل الذّمة فقال بلغته : ( إن الله لا يضلّ أحدًا )
فقال عمر
للترجمان : ماذا يقول ؟ قال : إنه يقول إنّ الله لا يُضلُّ أحدًا . فقال عمر : ( كذبت يا عدو الله لولا أنك من أهل الذمة
لضربت عنقك هو أضلك و هو يدخلك النار إن شاء ) .


أي إن كان سبق في علم الله أنك تموت كافرًا يدخلك النار .


إنما قال ( إن شاء ) من أجل أنه لا تعلم خاتمته هل يُختم له بالاسلام أم لا ، أما كون ضلاله بمشيئة الله فلم يعلقه
تعليقًا بالمشيئة بل جزم به .


ففي قول سيدنا عمر رضي الله عنه دليل على ما هو معتقد الصحابة و من تبعهم من ان الله تعالى هو الذي يخلق
الاهتداء في قلوب من شاء من عباده فيجعلهم مؤمنين ،
و يخلق الضلالة في قلوب من شاء من عباده فيجعلهم
ضالين كافرين .


فقول عمر رضي الله عنه : ( هو أضلك ) تصريح بالغ بأن الله هو خالق الضلالة في الانسان الضال .


أما من فسّر قوله تعالى : { فإن الله يضلُّ من يشاء و يهدي من يشاء } ( سورة فاطر /8 ) بأن العبد ان شاء يضله
الله و العبد ان شاء يهديه الله ، فهذا فساد .
بل الضمير في شاء عائد الى الله و ليس الى العبد بدليل قوله تعالى اخباراً عن موسى : { أتهلكنا بما فعل السفهاء
منا إن هي الا فتنتك تضل بها من تشاء و تهدي من تشاء } ( سورة الأعراف / 155 ) .
فقوله : { تضل بها من تشاء } أي تشاء أنت ياالله ، فهنا محتم إعادة الضمير إلى الله لأن اللفظ بلفظ الخطاب ، فهنا
تشاء لا تحتمل إعادة هذا الضمير إلى غير الله .


و القرآن يفسّر بعضه بعضًا و لا يناقض بعضه بعضًا ، فثبت بالنص القرآني أن الله هو الذي يهدي من يشاء بمشيئته
الأزليه ، و يضل من يشاء بمشيته الأزليه . قال تعالى :
{ أم على قلوب أقفالها } ( سورة محمد / 24 ) قرئت هذه
الآية مرة عند أمير المؤمنين عمر بن الخطاب ، فقال صبي غلام كان عنده : يا أمير المؤمنين لا يفتح القلوب الا
الذي أقفلها ،
فأحبه سيدنا عمر و أعجبه كلامه ، وجد فيه الفطنة و الذكاء حيث إنه اهتدى إلى هذا المعنى العظيم
و هو أن الله تبارك و تعالى هو الذي يهدي القلوب و لا احد يهدي القلوب الا الله .


والله من وراء القصد

أمين
عضو فعال
عضو فعال

عدد المساهمات : 66
نقاط : 30664
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 08/09/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى